“وابل العربية للاستثمار” لـ”أرقام”: السوق العقاري يمر بمرحلة تصحيح صحية.. ونستهدف جعل “سويكورب وابل ريت” أكبر صندوق ريت للمولات في المنطقة

قال عبدالله المقبل‎ الرئيس التنفيذي لشركة “وابل العربية للاستثمار” إن السوق العقاري بالسعودية يمر حاليًا بمرحلة تصحيح صحية، متوقعًا أن تتوفر فرص لم تكن متاحة في الآونة الأخيرة تستطيع الشركات ذات الملاءة المالية استغلالها.

وأشار المقبل في مقابلة خاصة مع “أرقام”، إلى أن الشركة لديها في الفترة الحالية عدة مشاريع تحت التطوير في عديد من المدن، وأنها تخطط لدمج هذه المشاريع عند اكتمالها في محفظة صندوق سويكورب وابل ريت بأسعار منافسة جدًا.

وأضاف أن الشركة تستهدف أن يكون الصندوق أكبر صندوق ريت للمولات والتسوق في الشرق الأوسط في غضون السنوات القليلة المقبلة عبر خطة استحواذات محددة.

 

وإلى نص الحوار:

* نوّد منكم تقديم نبذة عن شركة “وابل العربية للاستثمار” وأبرز مشاريعها؟

– تأسست شركة “وابل العربية للاستثمار” من قبل نخبة من المستثمرين من مجالي التجزئة والعقار، وهي تعد الآن واحدة من أهم شركات التطوير العقاري في المملكة ومتخصصة في مجال تطوير المراكز التجارية والتسويقية العائلية، كما تطور مع شركائها الاستراتيجيين 23 من مراكز التسوق في جميع أنحاء المملكة منها مشغلة والأخرى تحت التطوير، وتبلغ المساحة الإجمالية لمسطحات الشركة 1،5 مليون متر مربع، وهي في نمو مستمر.

* ما ميزة مراكز شركة “وابل العربية للاستثمار” بالمقارنة بالشركات الأخرى؟

– تتمحور منهجية الشركة بالتركيز على المدن الثانوية غير المخدومة في المملكة العربية السعودية، واستباق المنافسين بإنشاء مراكز في مواقع استراتيجية داخل تلك المدن، وكذلك إنشاء مراكز مجتمعية “Community Malls”  تخدم المناطق ذات الكثافة السكانية العالية في المدن الرئيسية.

* ما نظرتكم لقطاع التجزئة العقاري خلال الفترة القادمة؟ وكيف سيواجه الركود المتوقع لأنشطة الأعمال بالمملكة؟

– توفقنا ولله الحمد بتركيزنا على مدن في المملكة غير مخدومة بالشكل المناسب، حيث تكاد مراكزنا أن تكون الخيار الوحيد للترفيه والتسوق لأهالي تلك المدن، ما يزيد من إقبال المستأجرين للتوسع الجغرافي وتوسيع رقعتهم في هذه المدن. لذلك تتميز مراكز “المكان مول” بنسب إشغال عالية- رغم حداثتها- بالمقارنة مع منافسينا مع الأخذ بعين الاعتبار أن أسعار التأجير في المدن الثانوية تقل عن المدن الرئيسية، ما يعطينا قدرة أكبر على تحمل أي ضغط في الفترة القادمة.

من جانب آخر، تتميز المولات بأنها ستكون المستقطب الرئيسي لمراكز السينما، وذلك سيزيد من أعداد الزوار والوقت الذي يقضونه في هذه المراكز، ما سيدعم أسعار التأجير. ونحن في شركة وابل نطمح أن نكون السباقين في مجال السينما ووجدنا إقبالا كبيرا من المشغلين على مواقعنا ومنها الأربعة عقارات التي سيستحوذ عليها الصندوق.

* كيف سيؤثر انخفاض أسعار العقارات على عوائد قطاعاته المختلفة؟

– يجب الفصل في مسألة أسعار العقار ما بين المدن الرئيسية والمدن الأخرى وما بين القطاع التجاري والقطاع السكني. مما لا شك فيه أن أسعار العقارات في المدن الرئيسية ارتفعت بشكل كبير خلال الحقبة الأخيرة، حيث تكاد أن تكون قد تجاوزت قدرة الفرد الشرائية في القطاع السكني، وقللت من ربحية المطور في القطاع التجاري.

لذلك يمر السوق الآن بمرحلة تصحيح صحية، حيث قد تتوفر فرص لم تكن متاحة في الآونة الأخيرة تستطيع الشركات ذات الملاءة المالية استغلالها.

بما يخص قطاع المولات والمراكز التجارية، حرصت شركة وابل منذ إنشائها أن تكون أسعار التأجير في مراكزها أقل بنسبة كبيرة عن المنافسين، لذلك من المرجح أن يطالب المستأجر بتخفيض في المواقع ذات الأسعار المرتفعة والمناطق التي يدير فيها أكثر من فرع مثل المدن الرئيسية، قبل أن يتفاوض في المواقع ذات الأسعار المنخفضة، التي لا يدير فيها إلا موقعا واحدا.

* ما خطط الشركة التوسعية بالمستقبل؟

– لدينا في الفترة الحالية عدة مشاريع تحت التطوير في عديد من المدن، مثل خميس مشيط، محايل عسير، الجوف، عرعر، الخفجي، والزلفي. وبعض هذه المشاريع في مراحل التطوير الأخيرة، مثل مشروع خميس مشيط – الذي يعتبر معلما جديدا في جنوب المملكة- ومشروع محايل عسير، وخطتنا هي أن ندمج هذه المشاريع في محفظة صندوق سويكورب وابل ريت عند اكتمالها بأسعار منافسة جدا، حيث إن هدفنا عبر ملكيتنا في الصندوق أن يكون أكبر ريت للمولات والتسوق في الشرق الأوسط في غضون السنوات القليلة المقبلة عبر خطة استحواذات محددة.